موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» لو جدع تحلها
الأربعاء فبراير 22, 2017 2:32 am من طرف george_farhan

» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 الصليب هو إنفصال وإتصال إنفصال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شحاتة جرجس
الرتبة
الرتبة



مُساهمةموضوع: الصليب هو إنفصال وإتصال إنفصال   الخميس سبتمبر 01, 2011 11:30 am

الصليب هو إنفصال وإتصال إنفصال عن الخطية وإتصال بحياة القداسة. إنفصال عن العالم ومحبته وشهواته وإتصال بالملكوت والأبدية. الصلي ب هو إنفصال عن كل زائل وإتحاد بكل خالد ودائم. الصليب هو إنفصال الإنسان عن ذاته وإتحاد بالله الذي هو مصدر الحياة والشركة ولذلك صلى الرب يسوع المسيح قبل الصليب لست أسأل أن تأخذهم من العالم بل أن تحفظهم من الشرير. ليسوا من العالم كما أني أنا لست من العالم (يو 17: 15-16).
الصليب هو ضعف وقوة إن ظاهر الصليب هو ضعف وليس شئ آخر سوى الضعف .
فيه صمت " ولم يفتح فاه كشاة تساق إلى الذبح ونعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه " (أش 7:53) وما الصمت وقت المحاكمة إلا ضعف لآنه في منطق الناس لو كان المحكوم عليه لديه الدليل للدفاع عن نفسه لاستطاع أن يتحدث ليقدم برهان الدفاه ولذلك يقول الرسول بولس إن " ضعف الله (على الصليب)أقوى من الناس " (1كو 25:1) والصليب ليس ضعفاً في الصمت فقط ولكن هو ضعف في كل شئ حيث لا يستطيع الإنسان أن يدفع حكم الصليب فلا يمكن أن يوصف بأكثر من الضعف. ولكن هذا الضعف فجر من قوة لم تستطع أن تجاريها أي قوة ... تلك هي قوة القيامة " لأعرفه وقوة قيامته ".الصليب هو ظلم وتزكية الرب يسوع المسيح صلب ظلماً عن خطية أبناء آدم وعن تجديف آدم وهذا ظلم وإفتراء لأنه لم يفعل خطية ولم يرتكب تجديف. ولذلك كان حكم الصليب هو الظلم بعينه. وكل ظلم نحمله هو صليب. وكل صليب نحمله إنما مثول لهذا الظلم. وهذا الظلم يقودنا إلى الصبر حيث نسلم نفوسنا لله كذبيحة لكي يدافع عنا في صمتنا. وفي صليبنا يدافع الرب عنا وفي دفاعه عنا لابد أن يزكينا ( بشرط ألا يكون الضيق ناتج عن خطيتنا ) ولكن بيقى علينا التزام أكيد ألا وهو الالتزام بالصبر "نفتخر أيضاُ في الضيقات عالمين أن الضيق ينشئ صبرا والصبر تذكية" (رو( 4:5 الصليب هو حرب ونصرة كل ضيق يأتينا من الناس أو من عمل الشيطان إنما هو حرب يشنها الشيطان لكي نرفض تبعية الرب يسوع المسيح. ولكن هذه الحرب التي تأتينا من الشيطان مباشرة من الشيطان عن طريق الناس ... إنما هي دعوة للنصرة لأن الصليب هو سر النصرة " شكراً لله الذي يعطينا الغلبة بربنا يسوع المسيح >المصلوب<" (1كو57:15). الصليب هو حزن وبهجة في الصليب ليس شئ غير الحزن يغطينا من الخارج ومن الداخل. ولذلك لا عجب إذا سمعنا الرب يسوع المسيح في البستان يقول "نفسي حزينة جداً" إن حزن الصليب لا يستطيع أن يتحدث عنه إلا الذي ذاق مرارته وشرب جرعته. إنه حزن عميق يغطي الإنسان من كل جانب. ولكن هذا الحزن الذي لا يستمر أكثر من يوم الصليب وثلاثة أيام القبر إنما يقودنا إى فرح القيامة الذي لا ينزع قط بل هو فرح الأبدية الذي ينقلنا من الأرض إلى السماء. وهكذا يسجل الإنجيل إختبار التلاميذ بعد القيامة "ففرح التلاميذ إذ رأوا الرب" (يو19:20). ليتنا في ضيقاتنا نقبل الصليب ونرضى بالحزن حتى يأتينا الفرح الدائم الذي لا ينزعه أحد قط. الصليب هو نزول وصعود هكذا نقول في القداس الإلهي ( ونزل إلى الجحيم من قبل الصليب ) فالصليب هو نزول عن كل كرامة أرضية وكل مديح بشري. الصليب هو نزول من درجاتنا الكنسية إلى مستوى التراب والمزابل لكي نقدم توبة وإنسحاق. هو نزول عن كل حق في كرامتنا على الأرض حتى مسترد كرامتنا السمائية في الملكوت. لقد نزل الصليب في الأرض مسافة معينة حتى يمكن أن يثبت ولكن الصليب في نزوله إنما هو صعود إلى الأبدية والملكوت. لأنه بعد أن يخلع الإنسان كل كرامة أرضية فإنه يستطيع أن يحلق بأجنحة الإتضاع في سماء الحب الإلهي. الصليب هو موت وحياة الصليب هو موت حيث لم يرضوا أن ينزلوا الرب المصلوب من على الصليب إلا بعد أن تأكدوا من موته. ولكن هذا الموت تفجر منه دم وماء. الماء علامة الحياة والدم أيضاً علامة ثانية للحياة. ‘ن الميت لا ينزف دم. ولكن كل موت تذوقه في الصليب إنما هو دعوة للحياة. زلذلك نحن نأخذ جسد الرب ودمه ( خلاصاً وغفراناً لخطايا وحياة أبدية لكل من يتناول منه ).


[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصليب هو إنفصال وإتصال إنفصال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: سير قديسين :: من أقوال الآباء-
انتقل الى: