موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

» تحميل K-Lite Codec Pack 4.6.2 Full كامل
الثلاثاء أبريل 03, 2012 6:47 am من طرف el antony

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 في عيد ميلاد الفائقة القداسة والدة الإله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شحاتة جرجس
الرتبة
الرتبة



مُساهمةموضوع: في عيد ميلاد الفائقة القداسة والدة الإله   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 6:16 am





عظمة والدة الإله



للقديس بروكلّس رئيس أساقفة القسطنطينية





كل الاحتفالات بشأن قديسي الله تستحق الاعجاب وتضاهي لمعان النجوم الثابتة في السماء بنظام معلوم، وعلى أبعاد محدودة تنير الكرة الأرضية كلها. الواحدة تُرى في الهند، ولا تخفى عن سكان شمالي أروبا متلألئة فوق الأرض ومنيرة لبحار. هذه النجوم لا تُحصى ولا تظهر حقيقتها جهاراً وكلها مدهشة تبهج النظر لفرط جمالها وحسن ضيائها. وهكذا كل قديس من قديسي الله. فقوة القديس لا يحدها العالم مع أن رفاته محفوظة ضمن القبر: "إن قبر موسى مجهول" (تثنية 6:34) لكن عصاه التي شقّ بها البحر الأحمر تخبر عنه بعد موته. لا نعلم أين دُفن أشعياء لكن الكنيسة تعلن نبوءته: "ها إن العذراء تحبل وتلد ابناً" (إشعياء 14:7). قد دُفن دانيال في بابل أما نبوءته فتُسمَع في جميع أنحاء الأرض: "فإذا بمثل ابن البشر آتياً على سحاب السماء" (دانيال 13:7). مات حنانيا ورفيقاه في بابل لكن المسكونة كلها ترتل يومياً نشيدهم: "باركي الرب يا جميع أعمال الرب" (دانيال 57:3). لقد دُفن حزقيال في بلاد فارس لكنه يصرخ مع الشاروبيم: "مبارك مجد الرب في مكانه" (حزقبال 12:31).

إن ذكرى القديسين مجيدة، لكن لا شيء يعادل مجد احتفال اليوم. قد تمجد هابيل بالذبيحة، ويذكَر أخنوخ لأنه أرضى الله، وتمجد ملكصادق كمثال للمسيح، وتعظم ابراهيم من أجل غيمانه، ويمدح اسحق كرمز، ويُغبَّط يعقوب من أجل المناجزة والوفاء، وتمجد يوسف من أجل العفاف، واتحق أيوب الاعجاب لصبره، واشتهر موسى كمعطي الشريعة، ويُذكَر يشوع بن نون كقائد عظيم، واستحق إيليا المديح، وإشعيا المجد للاهوته، ودانيال الغبطة لإدراكه وحذقه، ونال حزقيال المجد لحكمته في ما يعجز القلم عن وفه، ويُلقّب داود بأبي السر بالجسد، وارتفع سليمان كحكيم. ولكن كل ما ذُكر لا شيء بالنسبة إلى مريم والدة الإله. فكل مَن ذكرنا شاهد المسيح بالتفاؤل والخيال، أمّا العذراء النقية فقد حملت المتجسّد في أحشائها. لا يوجد في العالم شيء يمكن أن يقاس بالعذراء القديسة أو يعادلها أو يتفوّق عليها. فكِّر أيها الأرضي بهذا. اقطع الأراضي وفتّش البحار والهواء وتأمّل جيداً في السماء، وافحص القوات المنظورة كلها وقل هل توجد معجزة تماثل العذراء القديسة في المخلوقات كلها: "السماوات تنطق بمجد الله" (مزمور 2:18). الملائكة تخدم الله بخوف. رؤساء الملائكة تسجد له بارتعاش، الشاروبيم لا يستطيعون أن يروا مجده. الساروفيم يطيرون فوق تلك الأنحاء ويصرخون بلا انقطاع: "قوس قدوس قدوس رب الجنود الأرض كلها مملوءة من مجده" (إشعياء 3:6). "المياه لم تقدر أن تحتمل صوته" (لوقا 34:8). وكان السحاب مركبته لدى الخوف من القيامة. الشمس لم تُطِق إهانة الخالق فاضطربت. والجحيم أخرج الأموات من الخوف وتحطمت أبوابه بنظرة واحدة. والجبل الذي هبط عليه الرب دخّن (خروج 18:19) والعليقة لم تقدر أن تحتم الرؤيا فاشتعلت والأردن خاف وارتد إلى الوراء. والبحر انشقّ مطيعاً إشارة السيّد. عصا هارون أزهرت بقوة الزمن وتجاوزت ناموس الطبيعة. وصف الثلاثة أخجل لهيب النار في بابل.

عدّد أيها الأرضي كل العجائب، وتعجّب من سموّ العذراء النقية وتفوقها. قد قبلت العذراء النقية في جوفها بصورة لا تُفسّر ذلك الذي تمجده الخليقة بأسرها بخوف ورعدة. قد تطوبت النساء كلهن بواسطة والدة الإله ولم يعرَّض نسلهم للعنة بعد، بل فاق مجد الملائكة. إن حواء تُداوى لتشفى، فينبغي للمرأة المصرية أن تسكت, قد دُفِنت داليده، ونُشيَت غيزابل، ولم تُذكَر هيروديا بعد. أمّا الآن فقد تستحق النساء الإعجاب. قد تمجدت ساره كحقل لأنها أنبتت الشعوب، وتُحتَرَم رفقة كمذنبة حكيمة في مسألة البركة، وتعظمت ليئة كأم لجدّ السيد بالجسد وتُمدَح دابورة كقاضية خلافاً لجنسها وتغبَّط أليصابات كممتلئة نعمة من السابق وتغبَّط العذراء النقية كأم وسحابة وقصر وصندوق للسيد. أمٌّ لأنها ولدت الذي أراد الولادة، واَمَة لأن الطبيعة اعترفت بها وبشّرت بالنعمة، وسحابة لأنها حبلت من الروح القدس الذي وُلد منها بلا تأثر، وقصر لأن الله الكلمة حلّ فيها كما يحلّ في قصر معدٍ للعرس. وصندوق لأنها لم تحمل الشريعة بل حملت في أحشائها معطي الشريعة.

وعليه لنصرخ إلى القديسة العذراء مريم. مباركة انتِ في النساء أنت وحدك شفيت أحزان حواء. أنت وحدك مسحت دموع الباكية. أنت وحدكِ حملت ثمن فداء العالم، وأخذتِ الكنز الذي لا يُثمَّن لتحفظيه. وحدك حبلتِ بلا رغبة، وولدتِ بلا ألم، وحدك ولدت عمانوئيل كما شاء هو. فمباركة أنت في النساء ومباركة ثمرة بطنك.
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامى جرجس اسكندر
الرتبة
الرتبة



مُساهمةموضوع: رد: في عيد ميلاد الفائقة القداسة والدة الإله   الخميس سبتمبر 01, 2011 11:48 am

امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في عيد ميلاد الفائقة القداسة والدة الإله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: سير قديسين :: سير قديسين-
انتقل الى: