موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

» تحميل K-Lite Codec Pack 4.6.2 Full كامل
الثلاثاء أبريل 03, 2012 6:47 am من طرف el antony

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 موضوع متكامل عن الانبا برسوم العريان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء جمال
رتبة
رتبة



مُساهمةموضوع: موضوع متكامل عن الانبا برسوم العريان    الأربعاء يوليو 21, 2010 10:06 am

يقول البابا شنودة الثالث عن الأنبا برسوم العريان : " القديس العظيم برسوم العريان علامة واضحة لطالبى الملكوت ونموذج حى للذين يحبون الجهاد الروحى .. والقديس لم يكن كاهنا ولا راهباً ولا شماسا ولكنه كان مثالاً رائعاً لحياة الجهاد والسعى إلى خلاص النفس .

سيرة الأنبا برسوم العريان من السير المحببة إلى قلب كثيرين لأنه ترك العالم وذهب وراء الرب يسوع الذى يحبه , وجد أن العالم هو شهوه معيشه ومحبة المال فترك كل شئ وذهب وراء علاقه مع الرب يسوع وهو نموذج حى للذين يحبون حياة الجهاد الروحى , ولم يكن برسوم العريان كاهناً ولا شماسا ولا حتى راهباً ولكنه أصبح من علامات طريق المسيح .



نشأته وحياته فى العالم :
ولد هذا القديس فى مدينة القاهرة سنة 973 ش الموافق 1257 م - وكان أبوه يطلق عليه فى وظيفته أسم الوجيه ( المفضل) وكان رجلاً هاما فى من الموظفين فى عصر حكم الملكة شجرة الدر -
وكان والديه محباً للفضيلة سالكين بحسب وصايا الرب يسوع ولم يرزقا بأطفال وواظبت الزوجة أن يهبها الرب نسلا وقدمت له أصواما وتقدمات كثيرة فأستجاب الرب يسوع ووهبها أبناً دعته برسوما وهى كلمة سريانية معناها "أبن الصوم" وبالرغم من الغنى الكبير الذى كان يعيش فيه ابواه إلا أن كان كل همهما أن يورثاه ملكوت السموات ؟ فلقنوه دروس السلوك بالروح ودأب منذ صغره بدراسة الكتب المقدسة وتابع حياة جهاد النساك وتبع سير الآباء القديسين وحدث أن أنتقل من والده بشيخوخة مهيبة مكملا وحياة كلها أمانة وبعدها بعام مات الأم وعكف برسوم على حياة التعبد حتى قبل أنتقال والديه ولكنه زاد في أصوامه ونسكه بعد ذلك , وحدث أن اتى خال برسوم (شقيق أمه ) يطالب بأن يكون الوصى على تركة اخيه ويضع يده على ثروه ابن اخيه برسوما من أرض ومال وعقار ونظر إلى خاله نظرة أشفاق ذاكرا فى نفسه ما قاله يوحنا فى رسالته الأولى " العالم يمضى وشهوته ( 1يوحنا 2: 17) كأنه قد أختبر الحكمة التى قالها سليمان الملك " باطل الأباطيل الكل باطل وقبض الريح ولا منفعة للأنسان من كل تعبه الذى تحت الشمس كل الأنهار تجرى إلى البحر والبحر ليس بملآن " ( جامعه 1: 2- 7) ولما كان القديس برسوم زاهداً فإنه لم يلجأ لطلب حقه وغير مجاز عن شر بشر ولما رأى أن محبة العالم متمكنة من خاله ترك له كل شئ وقال لنفسه ماذا ينتفع الأنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه .. هكذا تجرد برسوم مما يقيده نحو العالم وأخرج من داخله محبة العالم وخرج خارج المدينة ولم يأخذ معه أى شئ لأن معه كل شئ الذى هو الرب يسوع برسوم العريان باع كل شئ فى العالم وأقتنى الرب يسوع رفيقاً له فى حياته المقبلة .
وخرج برسوم من المدينة وعاش على تلالها المترامية الأطراف خمس سنوات كاملة , ولم يخاف من الوحوش الضارية , وبدأ يدرب حياته الجديده فى تعبد دائم وأنشغل بالروح بالرب يسوع الذى أحبه , وبدأ يدرب نفسه على الصوم فنجح فى ان يأكل كل يومين ثم وصل إلى أن يأكل مرة واحده كل أسبوع , وبدأ نسكه الشديد يظهر على جسده لدرجة أن جلده ألتصق بعضمه وأصبح هيكلاً آدميا , وطلب من الرب أن يرشده إلى مكان تحلوا فيه العشرة الروحية معه , فأرشده الرب إلى مغارة ليسكنها وكانت هذه المغارة فى داخل كنيسة القديس مرقوريوس أبو سيفين فى مصر القديمة .
ذهب برسوم إلى كنيسة أبى سيفين مبتهجا لأنه على موعد هناك للعشرة الروحية بالرب يسوع وقديسه أبى سيفين , ودخل إلى المغارة لا يحمل من متاع الدنيا شيئاً إلا عصاته وفوجئ بثعبان سام وضخم يسكن المغارة ووقف برسوم ثابتا واثقاً بوعود الرب تدوسون الحيات والعقارب ورشم علامة الصليب ثم أنتهر الثعبان فوقف ثابتاً لا يتحرك كأنه فى أنتظار أوامر أخرى من القديس .. ورفع رجل الرب برسوم وصلى قائلاً : -
" ياربى يسوع المسيح إبن إلهنا الحى .. أنت الذى أعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوات العدو .. أنت الذى وهبت الشفاء لشعب أسرائيل الملدوغين عندما نظروا إلى الحية النحاسية .. فالآن أنا أنظر أليك يا من علقت على الصليب كى تعطينى قوة أستطيع بها مقاومة الوحش "
وتقدم برسوم إلى الوحش السام وهو يردد قول معلمنا داود : " تطأ الأفعى وملك الحيات وتدوس الأسد والتنين والرب نورى وخلاصى ممن أخاف الرب حصن حياتى ممن أرتعب .. ياربى يسوع المسيح أنزع من هذا الثعبان طبعه السام الوحشى وصيره أليفاً مستأنساً آمين "
وهنا وضع برسوم يده على رأس الثعبان وربض فوق رأس الثعبان وقال : " يا مبارك من ألان ليس لك قوة ولا سلطان ولا تؤذى أحداً بل تكون مستأنسا ومطيعاً لما اقوله لك " فأظهر الثعبان خضوعه وهز رأسه علامة على الطاعة الكاملة وتحول الثعبان إلى خادماً .
لماذا أطلق الناس أسم العريان علي القديس برسوم ؟



ويذكر القس يؤنس كمال القس كان لبس القديس برسوم بسيطا فكان يستر جسده فقط بقطعة قماش من الصوف (عبائة صوف) لم تكن كبيرة لتستر جسده كله وكان جزء من جسده مكشوفاً فى حر الصيف وبرد الشتاء ولهذا أطلق الناس عليه أسم االعريان
ويذكر القس يؤنس كمال كاهن كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بالجيزة هناك تفسيراً آخر وهو أن للقديس أيقونة قديمة كانت توجد فى كنيسة القديس مرقوريوس أبو سيفين فى مصر القديمة ومكتوب أسفل الأيقونة : " القديس آفا برسوما العريان من الرزيلة والمكتسى بالفضيلة " فأخذ الناس الكلمة التى تلى أسم برسوم وتداولوها إلى هذا اليوم وعندما كان يذكر أسم برسوم كانوا يقولون : " أنبا برسوم العريان"
وكان مصدر الماء الذى يشرب من ماؤه هو بئر وكان طعمه مر فكان ينزل ليغتسل .. وحين يعطش يشرب منه وكان كثيراً ما يخاطب نفسه قائلا: " لا تقلقى يا نفسى .. فشرب المر هنا أسهل من شربه هناك وشر المر يؤهلك إلى ماء الحياة , الموضوع لك فى السموات "
حياته مع الثعبان
وشاركه الثعبان حياته وعاشا معا فى حياة آدم قبل سقوطه فإذا أكل القديس برسوم أكل الثعبان بل وصل الأمر انهما كانا يأكلان من وعاء واحد , ولكن حدث أن كثير من الناس الذين يزورون القديس كانوا يجزعون ويفرون من رؤية الثعبان الضخم , وحين تكرر الأمر نظر برسوم للثعبان وقال له : " من ألآن يا مبارك إذا أتى إلى اى أحداً فإختفى ولا تظهر إلا إذا مضى " .. فهز الثعبان رأسه بالخضوع ولم يظهر منذ ذلك اليوم لمن يزور القديس .
المماليك يصدرون أمر بقفل الكنائس وعدم الصلاة فيها :
وحدث أن صدر أمر من المسلمين بقفل جميع الكنائس ما عدا الإسكندرية وإضطهاد المسيحيين الأقباط وإلزام جميع الأقباط بلبس العمائم الزرقاء , وأن لا يسير المسيحى عن يمين المسلم وكان هذا فى أيام الوزير الأسعد شرف الدين الذى كان فى أواخر أيام الملك قلاوون .. ألخ ولكن ظل القديس برسوم مقيما فى مغاره أبى سيفين , فتحرشوا به المسلمين , وتم القبض عليه وكانت التهمة : أنه يسكن فى كنيسة القديس مرقوريوس دون أذن منهم (لأنهم أصدروا أمرا بقفل الكنائس ) .. وبعد هذا الإتهام تجمع عامة المسلمين بقيادة رجل (والى) أسمه السكندرى وأمر بضرب القديس برسوم بالسياط .. ولم يخف القديس من كثرتهم وهجومهم عليه , وتحمل ضرب السياط وإهانتهم له , وأخذ يردد جزء من الصلاة الربانية الذى يقول : وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نخن للمذنبين إلينا " .. ثم أمر الوالى بإيداع القديس برسوم السجن بعد أن عذبوه وشتموه .
هناك شهادة بسفك الدم وهناك شهادة بحرق الدم :

وسجن الرجل البار أياما ولما يقدر أن يرجع إلى مغارته بسبب أمر المسلمين بغلق الكنائس فذهب برسوم فى خلوه .. فإختلى فوق سطح كنيسة القديس مرقوريوس أبى سيفين فى شهران باكيا مصليا ومذلا جسده لحر النهار وبرد الليل لكى يتحنن الرب على كنيسته ويفتح أبوابها لشعبه , وبعد إبتهال وطلبات ودموع , وسمح الرب بزوال غم المسلمين وضيقاتهم وصدر أمر آخر بفتح الكنائس ولكن ظل الأنبا برسوم ملازماً سطح الكنيسة مصليا طالب المراحم .
ووشى به مرة أخرى لأنه لم يلبس العمامة الزرقاء فقد رفض لبسها فتعرض بالضرب بالسياط والحبس ثم أفرج عنه ليذهب إلى دير شهران بجهة معصرة حلوان .

وقال القمص تادرس يعقوب ملطى وهناك عاش فى حياة نسكية شديدة وكانت نعمة الله تسنده ووهبه الرب يسوع عطية صنع العجائب , وكان كثير من المتضايقين يأتون إليه ليجدوا عنده راجه سماوية , وبصلاته رفع الرب الضيق .
نيـــــــاحته :

فى مثل هذا اليوم 5 نسء سنة 1033 ش الموافق 10 سبتمبر سنة 1317 م تنيح القديس برسوم العريان وهو فى الستين من عمره وكان حياته مع الرب يسوع من صغره وعندما ترك العالم قضى 5 سنين وراء التلال فلا مصر القديمة , وقضى فى المغارة 20 عاماً , وقضى فوق سطح الكنيسة فى دير شهران 15 عاما وقضى بقيه عمره فى دير شهران ولم يلبس أسكيم الرهبان وظل كما هو
وكان القس يوحنا أبن الشيخ حاضراً وقت نياحة القديس الأنبا برسوم العريان فسمعه يقول : " يقول العبد المملوك إن أعتق يصير حراً , والآن قد تحررت من شقاء العالم المؤلم , فالآن يا سيد أطلق عبدك بسلام لأن عينى قد أبصرتا خلاصك .. " ثم تلا القديس الأنبا برسوم وهو يحتضر بعض مزامير معلمنا داود النبى ثم أنطلقت روحه الطاهرة فأستحق أن ينال الطوبة إذ جاهد الجهاد الحسن وأكما السعى فى العالم .
ويقول المؤرخون أن بابا الكنيسة القبطية البابا الأنبا يؤنس البطريرك الثمانون المعروف بأسم " أبن القديس "قد رأس بنفسه الصلوات وبعد الأنتهاء من الصلوات دفنوه فى مقبرة الدير بكرامة إلى جوار رئيس الدير المعروف فى ذلك الوقت بالقس أسحق أبن قرورة
ولا يزال قبر القديس فى دير شهران إلى هذا اليوم يستقبل زواره من الشعب المحب للمسيح لأجل التشفع به وطلب صلواته .
بركة صلوات القديس الأنبا برسوم العريان تكون معكم ومعى يا آبائى واخوتى آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr Nabil
مدير موقع ومنتديات كنيستنا




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متكامل عن الانبا برسوم العريان    الأربعاء يوليو 21, 2010 2:49 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://knestna.ibda3.org
 
موضوع متكامل عن الانبا برسوم العريان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: سير قديسين :: سير قديسين-
انتقل الى: