موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» لو جدع تحلها
الأربعاء فبراير 22, 2017 2:32 am من طرف george_farhan

» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 اقوال القديس البابا اثناسيوس الرسولى(علامات الملكوت)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء جمال
رتبة
رتبة
avatar


مُساهمةموضوع: اقوال القديس البابا اثناسيوس الرسولى(علامات الملكوت)   الأحد يونيو 06, 2010 5:38 am

+ إذ هم غرباء عن الضيق، أيضاً غرباء عن ملكوت السموات.
العلامات الداخلية الروح القدس الذي أصعد يسوع بإرادته إلي البرية ليحارب إبليس "في التجربة على الجبل "وينتصر معلناً رفضه كل عروض إبليس السخية من أجل الملكوت الذي طريقة الصليب هو بنفسه يقود المؤمن في طريق الملكوت الصعب ويدخل به في الطريق الضيق معطياً له عذوبة وحلاوة ومجداً داخلياً لا يشعر به ولا يقدره إلا ابن الملكوت السالك في الطريق.. يعجب الذين من الخارج كيف يحتمل أبناء الملكوت ضيق الطريق وكربه وثقل نير الوصية وآلامها.. لكن الذي يدخل في الطريق يري فيه ثمار الروح:محبة وفرح وسلام.. "غلا22:5 "هذه الثمار تطغي على مرارة المظهر وتبتلعه حتى ليدهش ابن الملكوت كيف لا يقبل الناس هذا الطريق حانياً ظهره للألم بفرح وسرور.
+ لنتمثل بالأب يساكرإذ قال عنه الكتاب المقدس "ورأي أن المحل حسن والأرض أنها نزهته فأحنى كتفه للحمل "تك15:49". إذ ذاب يساكر بالحب الإلهي مثل العروس التي في سفر نشيد الأنشاد.. "لقد تطلع إلي أرض الموعد وهي رمز لأورشليم السماوية إذ قبل أن يحتمل من اجل الراحة النهائية". فهنا كما لو أنه قد بسط جناحيه ورأي من بعيد "الراحة "التي في السموات فإن كانت الأرض مملوءة جمالاً فكم بالأكثر تكون "المدينة " السماوية؟! لأمها دائماً جديدة ولا تشيخ! الأرض التي ها هنا ستزول كقول الرب أما ما يرثها القديسون "الميراث السماوي " فإنها أبدية. والآن إذ رأي يساكر هذه الأمور يفرح مفتخراً بالأحزان والأتعاب حانياً كتفيه ولم يبالي بمن يضربونه ولا يضطرب بالشتائم بل كرجل قوي ينتصر بالأكثر بهذه الأمور ويزداد شوقه نحو أرضه وهكذا فهي "الضيقات "تفيده.
+ عظيمة هي الشركة في ملكوت السموات لآن هناك ألوف ألوف وربوات ربوات يخدمون الله.

+ ومع أن طريق الملكوت ضيق وكرب بالنسبة للإنسان لكنه متى دخل رأي اتساعا بلا قياس وموضعاً فوق كل موضع إذ شهد بذلك أولئك الذين رأوا عياناً وتمتعوا بذلك.

+ "يقول البشر في الطريق " "جعلت ضغطاً "أحزاناً) على قوتنا مز11:66 لكن عندما يروون فيما بعد عن أحزانهم يقولون أخرجتنا إلي الخصب "وأيضاً "في الضيق رحبت لي "مز1:4 " حقاً يا إخوتي نصيب القديسين هنا هو الضيق إذ هم يتعبون متألمين بسبب شوقهم إلي الأمور المستقبلة مثل ذاك الذي قال "ويل لي فإن غربتي قد طالت إذ يتضايقون وينفقون بسبب خلاص الآخرين كما كتب بولس الرسول إلى أهل كورونثوس قائلاً "أن يذلني إلهي عندكم إذ جئت أيضاً وأنوح على كثيرين من الذين أخطأوا من قبل ولم يتوبوا عن النجاسة والزنا والعهارة التي فعلوها "2كو21:12 "وكما ناح صموئيل بسبب هلاك شاول وبكي أرميا من أجل سبي الشعب.
هؤلاء عندما يرحلون من هذا العالم فإنهم بعد الحزن والكآبة والتنهد ينالون سعادة وسروراً وتهليلاً إلهياً ويهرب منه البؤس والحزن والتنهد.

فلنتعلم لغة السماء التي هي الحب ونستعد للعيد الأبدي الذي لا ينتهي والفرح السمائي حيث الإتحاد بالرب يسوع والتمتع به بغير حاجز


الله في استطاعته أن يطعم الفقراء الذين عهد لنا بهم لكنه يطلب ثمار البر ومحبة الناس

إن كانت الأرض مملوءة جمالاً فكم بالأكثر تكون المدينة السماوية لأنها دائما جديدة ولا تشيخ

إن اتحادنا بالمسيح بتناولنا من جسده ودمه الأقدسين أسمي من كل اتحاد

الحسد يكسر رباط السلام الذي لربنا ويتعدي علي المحبة الأخوية

يلزمنا أن نستعد للمعركة الروحية غير واضعين أمامنا سوي مجد الحياة الأبدية وإكليل الإعترف بالرب غير مهتمين بما سيقابلنا من عذابات

ان كنا نتألم بسبب بغضة العالم فقد احتمل يسوع هذا

الذهن المحب لله هو عطية الله غير المنظورة

لو صمت ولم تحفظ لسانك فصيامك لا ينفع ويضيع باطلاً

التسبيح بالمزامير دواء لشفاء النفس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اقوال القديس البابا اثناسيوس الرسولى(علامات الملكوت)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: سير قديسين :: من أقوال الآباء-
انتقل الى: