موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

» تحميل K-Lite Codec Pack 4.6.2 Full كامل
الثلاثاء أبريل 03, 2012 6:47 am من طرف el antony

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 حينما كنت معك هل اعوزك شئ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hanaa
رتبة
رتبة



مُساهمةموضوع: حينما كنت معك هل اعوزك شئ   السبت أبريل 17, 2010 5:31 am

كاهن دخل بيته ليجد إبنه الصغير فى حمى ودرجة حرارته مرتفعة بلغت الاربعين درجة ....فإتصل بالطبيب الذى حالما كشف على الإبن وجد أن عنده حمى تيفود و كتب له روشتة دواء سلمها لزوجة الكاهن فأعطتها لأبونا لكى يحضر الدواء للإبن ، وضع الكاهن يده فى جيبه فلم يجد فيه مليما واحدا )حدث ذلك فى عام 1973 م( فبحث فى الدولاب والمكتب لعل مبلغاً من المال قد نساه ولكن بلا جدوى

و كان ذلك فى يوم كان عليه خدمة وعظ فى مكان يبعد عن منزله 18 كيلومتر وكانت سيارته الصغيرة الواقفة تحت منزله عداد البنزين فيها يشير إلى فراغ الوقود تماما وما بها يكفى بالكاد للوصول إلى أقرب محطة بنزين على بعد 100 متر من المنزل ، وعرف الكاهن طريقه للرب إذ دخل مخدعه وهو لابس ثياب الخروج وصلى للرب ها أنا أنزل خدمتك وأعرف أنك تدبر لى الوسيلة لأقدم كلامك لشعبك المنتظر ، لكن بين يديك أترك إبنى المحتاج ليس للدواء المكتوب فى الروشتة التى بين يدى الآن وإنما يحتاج إلى أبوتك القادرة الشافية

و نزل الكاهن مع صوت زوجته التى تذكره بدواء الإبن المريض ، وكان قد قرر أن يقود سيارته إلى محطة البنزين ويعد صاحبها بالسداد عند العودة ، لكنه لم يفعل هذا لأنه عندما هم بركوب سيارته وجد خطاباً ملقى على المقعد المجاور لمقعده ألقاه احد الأشخاص من الفتحة الصغيرة التى يتركها الكاهن فى زجاج السيارة مفتوحة لتهوية السيارة كالعادة ، وكان الخطاب به صورة للرب يسوع بلا أى كلام أو كتابة ومعها عشرون جنيها، فذهب الكاهن بفرح يملأ بنزين سيارته للخدمة ثم مر على أجزخانة قريبة ليشترى دواء الإبن ويتركه فى المنزل

و ظل يقود السيارة و هو يرنم بفرح لذاك الذى قال له

)حينما كنت معك هل اعوزك شى ؟!(

تم هذا كله ولم تعرف الزوجة ولا إنسانا بأن رصيد الإيمان فى الله لا يخزى وهو الذى قد سدد كل الإحتياجات
فالثقة فيه والإتكال عليه حتماً يسدد كل الإحتياجات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حينما كنت معك هل اعوزك شئ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: المنتديات الثقافية :: منتدى الكتب والروايات-
انتقل الى: