موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو

أهلاً ومرحبا بك يا زائر فى كنيستنا 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الإدارة
Dr Nabil Tawfik
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة ودرجة الحرارة

 فى القاهرة الآن

توقيت القاهرة
عداد الزوار
أنت الزائر رقم
track website hits


المواضيع الأخيرة
» أضرار التدخين
السبت يوليو 18, 2015 9:51 pm من طرف Dr Nabil

» حصريا على منتديات كنيستنا ( أضرار التدخين ) Powerpoint
السبت يوليو 18, 2015 9:39 pm من طرف koka

» نسخة الويندوز المسيحية القبطية Coptic Windows
الجمعة نوفمبر 28, 2014 9:14 am من طرف micheal wadie

» الكنيسة ليست عزبة او وسية
السبت نوفمبر 24, 2012 2:38 am من طرف د/ سليمان جمعه

» تحميل الكتاب المقدس المسموع كاملاُ
الجمعة يونيو 01, 2012 12:02 pm من طرف جورج عزيز

» الشهيد وادامون الارمنتى اول شهيد فى المسيحية
الأحد أبريل 29, 2012 6:44 am من طرف jesus sword

» أسبوع الآلام
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:31 am من طرف سامية

» تحميل K-Lite Codec Pack 4.6.2 Full كامل
الثلاثاء أبريل 03, 2012 6:47 am من طرف el antony

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناء جمال
 
Dr Nabil
 
صالح شحاتة جرجس
 
رأفت يوسف توفيق
 
Hanaa
 
halim.samer
 
sallymessiha
 
koka
 
سامى جرجس اسكندر
 
maha
 

شاطر | 
 

 طلبتك قد سمعت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء جمال
رتبة
رتبة



مُساهمةموضوع: طلبتك قد سمعت   الجمعة أبريل 16, 2010 8:46 am

قالها غبريال الملاك لزكريا حين بشره بولادة المعمدان ، وقالها أبونا لأحد التائبين فِى قصة عجيبة ، هذه أحداثها :
خرجت للإفتقاد .. أخرجت مفكرتى لأخذ بعض العناوين ، فقرأت عنواناً واحتفظت به فِى ذهنى ، إسم الشارع ورقم البيت ورقم الشقة .. ذهبت إلى الشقة حسب العنوان الذى التقطته عيناى .. استغربت ! فهذا البيت لم أدخله من قبل ، ربما أخطأت العنوان ! أخرجت مفكرتى ثانية فوجدتنى فعلاً قد أخطأت الشارع ، للتشابه الشديد بين أسماء الشوارع ، لكننى لا استطيع أن أتراجع ، فقد طرقت باب الشقة وخجلت أن أنزل قبل أن يُفتح الباب! وفعلاً لحظات وانفتح الباب ووجدتنى أمام رجل ناهز الأربعين من عمره ، مُشعث الشعر (ملبد ، غير نظيف وغير ممشط).
بادرنى على الفور : نعم ؟
كنت فِى هذه الأثناء ، قد لمحت صورة معلقة على الحائط ، صورة دينية لنتيجة مسيحية ، فقلت فِى نفسى حسناً ، وإن كنت قد أخطأت العنوان ، لكن لا بأس من الزيارة ، فهذا بيت مسيحى !
قلت : أنتم مسيحيون ؟
قال : نعم .. لكن كيف حصلت على عنواننا ؟ من أعطاك إياه؟


قلت : ما دمتم مسيحيين فأنا أزوركم !
قال : تفضل ! ( لكن بدا عليه اضطراب لا أعرف سببه ) .
أحسست فِى نفسى أن فِى الأمر شيئاً ، شيئاً غريباً !
وفعلاً ، ما أن دخلت إلى داخل ، وأغلق الرجل الباب خلفِى حتى كرر سؤاله بحيرة ولهفة بالغة : أرجوك أخبرنى من أعطاك عنوانى .
قلت : ممكن أجلس ؟
قال : تفضل ! .. وظل الرجل واقفاً أمامى ، فقلت له بهدوء شديد أرجو أن تستريح أولاً ، وأنا أقول لك !
جلس الرجل إلى جوارى ، وعلامات الاستغراب ما تزال مرتسمة على وجهه !
بادرته : لماذا أنت مضطرب هكذا ؟ ألم تر كاهناً من قبل ؟
سوف لا أقول لك كيف أتيت إليك ما لم تخبرنى أولاً لماذا أنت هكذا ؟
قال : ( وقد ملكه انفعال عجيب ) أمرى عجيب للغاية ! أكاد لا أصدق ما أنظره بعينى وأعيشه هذه الأيام !
أنا على ما ترى أعيش بمفردى فِى هذه الشقة ، وأنا مغترب هنا فِى الإسكندرية منذ أكثر من عشرين سنة ، كنت قبلها أعيش فِى بلدة صغيرة وسط أسرة مسيحية ، شاباً متديناً ولى علاقة حية بالمسيح ، مواظباً على الأسرار .. أكملت دراستى ثم عُينت موظفاً بالإسكندرية .
بدأت حياتى الروحية ينتابها شئ من الفتور : تقصير فِى الصلاة ، أصدقاء سوء ، لا مبالاة .. ثم حياة الخطية فِى كل صورها وأساليبها ، أحسست بالضياع . فِى البداية كان ضميرى يصحو بين الحين والحين ، افتقد حياتى مع الله وكنيستى ، ولكن تجاهلى لصحوات الضمير هذه كان يميت أى فكرة للتوبة والرجوع ، فِى مهدها !
لى الآن أكثر من عشرين سنة ، نسيت فيها كل شئ !
تصور أننى لم أتناول طوال هذه المدة ، والغريب أننى منذ أسبوعين وبلا أى مقدمات ، تحركت أحشائى كالبركان ، إحساسات توبة ورجوع إلى الله ، دموع صادقة تنفجر من عينى . لقد رجعت إلى وقفات الصلاة . بحثت عن انجيلى حتى وجدته فِى كومة كتب قديمة مكدسة عندى .
إننى أقرأه بشغف عجيب ، كلماته مثل سهام مبريَّة تخترق جدران قلبى ، لقد سقط العالم كله من نظرى ، ولست راغباً فِى شئ منه !
قلت : ولكن فِى هذه الآونة الأخيرة ، ألم تحضر اجتماعاً ؟ ألم تسمع عظة ؟ ألم تقابل خادماً ؟
قال : على الإطلاق ! .. وهذا ما يجعلنى فِى غاية الغرابة . لقد تغير برنامج يومى تماماً . فأنا أعود من عملى ، وأغلق باب شقتى ، وأظل فِى صلواتى ودموعى وإنجيلى كل الوقت حتى ساعة متأخرة من المساء . ثم أنام لأستيقظ فِى الصباح .
قلت : والأصدقاء ؟
قال : إنهم فِى غاية الاستغراب والحيرة من أمرى ! يحاولون معى كل يوم ! بعضهم يظن أننى مريض باكتئاب ، وبعضهم منذهل من تغيير طباعى وكلامى وسيرتى . لكن على العموم ، قد زهدت الأصدقاء والناس جميعاً . الآن أجد لذتى فِى أعمال التوبة داخل مخدعى .
ولكن الأمر الأكثر غرابة أننى كنت أخشى أن تكون هذه المشاعر وقتية وعابرة ، أو أنها ليست من الله ! وأمس فقط وأنا أصلى وأبكى أمام الله توسلت إليه بدموع قائلاً ، أعطنى يارب علامة ، بها أعرف أنك قبلتنى ، ورغم كثرة خطاياى وأثامى ، تجاسرت أن أطلب هكذا وقلت فِى الصلاة : هذه هى العلامة أن ترسل لى كاهناً لكى اعترف أمامه ، واشعر أن توبتى ووسيلتى قد وجدت دالة أمامك !
اخدتنى رعدة وأنا أسمع هذه الكلمات من هذا الرجل ! ومجدت المسيح إلهى الذى يعمل بروحه القدوس فِى توبة أولاده ، عندما يغيب الخدام . يعمل فِى القلوب ويرد إليه خروفه الضال ، ويجد درهمه المفقود !
قلت : إذن أعطاك الرب سؤل قلبك !
قال : نعم يا أبى ولكن أرجوك عرفنى ، كيف حضرت إلى هنا؟
أخرجت مفكرتى للمرة الثالثة ، وأشرت إلى العنوان المكتوب فيها : رقم البيت ورقم الشقة مطابقين لعنوانه مع اختلاف الشارع.
قلت : إن الله يعمل معنا عظائم حقاً ، لقد أخطأت فِى قراءة العنوان فأتيت لك من قِبَل الرب !
صلينا معاً بحرارة وشكرنا المسيح الحنون ، الراعى الصالح ، وقدمنا سجودنا القلبى لقابل الخطاة محب البشر .
ثم قدم هذا الأخ اعترافاً ، يسجل فِى السماء ، كخاتم لتوبة صادقة مقبولة أمام الله .
قرأت له التحليل وانصرفت ممجداً الله ، وصارت لنا بعد ذلك لقاءات متكررة ، وصار يحضر إلى الكنيسة بشوق وعطش وجوع للبر ، وكانت النعمة تشبعه حسب وعد الرب " طوبى للجياع والعطاش إلى البر لأنهم يشبعون "

منقوووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طلبتك قد سمعت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع كنيسة العذراء والقديس أثناسيوس الرسولى بمدينة 15 مايو :: كنيستنا :: العظات والمواضيع الروحية :: موضوعات شبابية-
انتقل الى: